الاثنين، 31 يناير 2011

أسلحة !


في موسمِ الثورات و الغضب ..
صارَ الياسمينُ سلاحاً .. 
و الصوتُ سوطٌ ..
و الجماهيرُ لهبْ ..


في موسمِ الخلعِ 
في موسمِ القمعِ ..
في موسمِ الألم ..
ما كان للناسِ سلاحٌ .. و كان لي هذا القلم !

هناك 3 تعليقات:

  1. وتفنى كل الوسائل ..!
    ويبقى القلم .. !

    لِسطورك الف تحيه ..
    صعب المنال!

    ردحذف
  2. و لك مليون تحية عزيزي ..

    ردحذف
  3. نحن في زمن يعنبر فيه القلم أقوى سلاح!
    فبعدة أقلام تقوم سيوف!
    ولكن لم يأتي ذلك الزمان بعد!
    ولانعلم متى سيأتي؟!

    ردحذف

إضافة تعليق ...